دروس وشروحات

ما هو قوقل بلس

إنّ قوقل أو غوغل بلس هي إحدى الخدمات التي تقدّمها شركة غوغل العملاقة المعروفة، وهذه الخدمة هي إحدى الخدمات التي لها علاقة بالتواصل الاجتماعي العديدة على شبكة الإنترنت مثل تويتر والفيسبوك. وقوقل بلس لها من الميّزات الإيجابيّة والتقنية ما تمتاز به، ويميّزها عن شبكات التواصل الاجتماعي الأخرى، وفي نفس الوقت يوجد لديها ما يعيبها ميّزات قوقل بلس من ميزات قوقل بلس الإيجابيّة هي امتلاكها مساحةً قصوى من الخصوصيّة لمستخدمي هذه الخدمة؛ حيث نجد عندها خصوصيّةً لا تمتلك حجمها شبكات التواصل الاجتماعي الأخرى مثل: الفيسبوك وتويتر وغيرها، كذلك تتميّز بامتلاكها لتقنيات وأساليب وطرق عديدة وغير موجودة عند البقيّة من شبكات التواصل الاجتماعي، مثل التنوّع في شكل عرض الصور والفيديو، وإجراء المحادثات المرئيّة بين المستخدمين، بالإضافة إلى ميّزات تحديد وتقسيم المعارف والأصدقاء والأقارب إلى دوائر وحلقات؛ بحيث يمكن منح كلّ دائرة أو حلقة صلاحيّات ولوج محدودة ومحدّدة من قبل صاحب الأكاونت في غوغل بلس. ولهذا السبب نجد أن ّقوقل بلس تستهدف وتتوجّه إلى المستخدمين والعملاء المستاءين من شبكات التواصل الاجتماعي الأخرى العديدة والمختلفة، وتعمل على ضمّهم إليها واستقطابهم ليجدوا الفرق الواضح عندها عن غيرها فيما يتعلّق بهذا الأمر؛ كالحفاظ على أعلى درجات الخصوصيّة والأمان فيما يتعلق بمحتويات المستخدم من صور ومنشورات نصيّة ومرئيّة وصوتيّة . ولكن نجد في نفس الوقت أنّ هناك أمور ليست في صالح قوقل بلس على الإطلاق، كونها خدمة تحتاج لسرعةٍ عاليةٍ من الإنترنت، وهي سرعة لا تتوفّر لكافة المستخدمين، ولهذا السبب نلاحظ أنّ مستخدمي غوغل بلس يزيدون في البلدان التي فيها سرعات إنترنت عالية مثل السعودية مثلاً، عن أولئك المستخدمين الّذين تقل سرعات الإنترنت عندهم مثل دول كمصر على سبيل المثال لا الحصر . ومن الجدير التنويه هنا إلى أنّ خدمة غوغل بلس قد بدأت وتم تدشينها في بدايات عام 2011م، ولا زال العمل حثيثاً على تطويرها من قبل القائمين عليها لتكون منافساً قويّاً للآخرين الموجودين على الساحة، وتشير الإحصائيّات إلى أنّ هذه الخدمة قد فاقت في عدد المستخدمين لديها أعداد المستخدمين الموجودين لدى الفيسبوك وغيره في كثير من البلدان في العالم؛ بل ويؤكّد القائمون عليها القول بأنها ستستحوذ على النّسبة العظمى من المستخدمين في المستقبل القريب، ويعزّز هذا القول الموقع العظيم الذي تمتلكه الشركة الأم غوغل، وما تمتلكه من إمكانيّات وفعاليّات ضخمة ومتعدّدة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق